1 1 1 1 1

  تسجيل تفقد الحضور استناداً إلى الحوسبة السحابية

الحوسبة السحابية : تطلق هذه التسمية على طريقة الاتصال التي حين يستخدمها المستخدم يكون قادراً على الاتصال بهذا النظام من أي مكان في العالم و استخدام هذه التقنية , أو بمعنى آخر استخدام تكنولوجيا المعلومات على أساس الانترنت . ميزة الحوسبة السحابية هي أنها على خلاف الطريقة الفعلية المستخدمة أي نظام التشغيل أو سطح المكتب , فإنه في مستقبل الحوسبة السحابية تكون وظيفة نظام التشغيل فقط دور وسيط الاتصال بسحابة الإنترنت , و في هذه الحالة ليس هناك حاجة لتثبيت أي برنامج على الحاسوب الشخصي , لأن المستخدم يمتلك البرامج التي يحتاجها في حسابه الشخصي في الحوسبة السحابية .

ميزات المحاسبة السحابية : 

قلة التكاليف : أثناء استخدام برامج الويب الخاصة بك , لا تحتاج لبرنامج قوي , و الشيء الوحيد الذي تحتاجه هو كمبيوتر بمعالج متوسط القوة إلى عالي القوة , و مساحة من القرص الصلب و اتصال دائم بشبكة الإنترنت و آمن جداً , و متصفح إنترنت .
عدم محدودية الوصول إلى الوثائق : إن الكمبيوتر الشخصي يتحول إلى كلمة قديمة شيئاً فشيئاً . عندما تكون مستخدم لأنظمة الويب و المعالج السحابي فإنك لن تحتاج للاتصال بالسحابة حتماً عبر حاسوبك الشخصي للوصول إلى ملفاتك الشخصية . بل يمكنك الاتصال من أي مكان في العالم عبر أي حاسوب و الدخول إلى حسابك الشخصي في الشبكة السحابية و الوصل إلى الملفات و الوثائق خاصتك بكل سهولة .
برامج مجانية : حسناً عندما تصبح أحد مستخدمي الشبكة السحابية , فإنك لن تحتاج بعدها لشراء و تثبيت البرمجيات . جميع البرامج منصبة و قابلة للوصول و تتنظر منك استخدامها , تحديث البرامج كذلك يتم بكل سهولة , و ليس مطلوب منك أن تقوم بأي عمل , فقط استخدمها و استمتع بالعمل . في الحوسبة السحابية من الممكن ألا تشعر بالتحديثات الجديدة للبرامج لأن البرامج دوماً في حالة تحديث .
صيغ و تنسيقات عالمية : عندما تستخدم البرامج المرتكزة إلى الويب يكون من السيء جداً أن يكون مثلاً برنامج تشغيل الفيديو غير قادر على تشغيل صيغة فيديو معينة ( مثل ويندور ميديا بلاير الذي لا يستطيع حتى أن يشغل ملفات AVI ) إن الشركات في الوقت الراهن تسعى أن تكون برامجها قادرة على دعم جميع الصيغ كي لا تصبح متأخرة عن القافلة العالمية .
نهاية الاحتكار : الاحتكار هو أسوأ حالة للشركات الكبرى . نموذج من تلك الشركات هي مايكروسوفت التي و بعد كل تعاملها مع الشبكة السحابية فإنها أصبحت غير قادرة على بيع نظام ويندوز لأي شخص لأنه ليس هناك حاجة لنظام ويندوز . بالتأكيد إن شركة مايكروسوفت تعمل حالياً على Azure و الذي من المقرر أن يكون نظام تشغيل تحت الويب .
سهولة التحديث : يمكن للباعة إصلاح الخلل . و كذلك تطبيق التحديثات الجديدة على البرامج , و نصبح الحاجة للاتصال بخدمة الدعم في حدودها الدنيا .
رخيصة : الحوسبة السحابية بالمقارنة مع جميع البرامج رخيصة جداً , بالمناسبة " إضافة إلى ثمن البرنامج فإنه يجب دفع 15 – 25 بالمئة من ثمن البرنامج بعنوان دعم سنوي , و أنت لا تحتاج لهذا الأمر في الحوسبة السحابية .
مثال عن برامج الويب الحالية :
Google Docs الرائد في الحوسبة السحابية , عندما أعلنت جوجل رسمياً عن ولادة جوجل دوك , فإن الأشخاص الذين تعبوا من احتكار مايكروسوفت في مجال أوفيس , قد فرحوا كثيراً بهذا المنتج من جوجل , ولكن هذا الأمر شكل إنذار خطر لشركة مايكروسوفت لأنها كانت تتخلف شيئاً فشيئاً عن جوجل في هذا المجال , بالتاكيد مايكروسوفت لاحقاً قامت لاحقاً بعرض "أوفيس أونلاين" . و لكن مدراء جوجل عندما قاموا بطرح " جوجل دوك " كانوا يفكرون بالمستقبل , لأنه بالتأكيد المعالجة السحابية سوف تتعرض للمشاكل في السنوات القادمة و أول تلك المشاكل هي أن جوجل هي الفائزة و لا ترغب أن تضيع تلك الفرصة من يديها .

المخاوف و الردود عليها :

الخصوصية : أهم مسلألة في مجال الحوسبة السحابية هي خصوصية الأشخاص , لأن الأشخاص يقومون برفع جميع ملفاتهم و معلوماتهم على الشبكة السحابية , و من أجل الوصول إليها يتصلون بالشبكة السحابية . وهنا يظهر سؤال هام . هل الملفات التي نفوم بحفظها في السحابة الحاسوبية آمنة , و هل يمكن لشص آخر غيرنا الوصول إليها أم لا ؟ أي شخص لا يحب أن تقع ملفاته و بياناته بيد الآخرين بالتأكيد . من الممكن أن تحتوي هذه الملفات على صور خاصة للأشخاص , بيانات مالية للشركات , أو حتى ملفات عادية , و لكن على أية حال تبقى بيانات خاصة و تعتبر خصوصية غير مسموح الوصول إليها من قبل الآخرين . لا يخفى على أحد أن استخدام الإنترنت العام من قبل مقدمي الخدمات هو خطر كبير حيث يمكن لمقدمي الخدمات أن يتلافوا هذا الخطر من خلال توفير شبكة خاصة .
ضمان الحفظ الدائم للبيانات : نعم نحن نقوم بتخزين و حفظ معلوماتنا و ملفاتنا في الشبكة السحابية و لا نملك نسخة عنها في مكان آخر , و هذه هي الفلسفة الوجودية للحوسبة السحابية , و لكن هل تقوم هذه الشركات بحفظ و تخزين بياناتنا للأبد , عندما نقرر أن نضع بياناتنا في الشبكة السحابية لا يكون هناك حاجة لأن نحتفظ بنسخة أخرى منها لأننا ببساطة نريد أن تصبح أعمالنا أسهل و أن نتمكن من الوصول إلى بياناتنا من أي مكان في العالم بشكل دائم , و هذا هو السبب الذي شجعنا على نقل بياناتنا إلى الحوسبة السحابية . الشركات الرائدة في هذا المجال تدعي أنها قد أعدت مخدمات كبرى من أجل حفظ بيانات المستخدمين , و يومياً يتم زيادة عدد هذه المخدمات و يتم أخذ نسخة احتياطية من ببانات كل مستخدم حتى لا يلحق أي ضرر بتلك البيانات في الحالات الحرجة .
العقوبات : الخيار الثالث خاص فقط بإيران و عدة دول أخرى . في الوقت الحاضر هناك الكثير من مخدمات الإنترنت التي لا نستطيع الدخول إليها من إيران بسبب العقوبات . وهنا يطرح سؤال ما هي الضمانة بأن المستخدم الإيراني في حال وصوله للشبكة السحابية و وضع بياناته فيها , و بسبب العقوبات الدولية على إيران ما هو الضمان بأن يتمكن المستخدم الإيراني من الوصول إلى تلك البيانات ثانية و تبقى متاحة له ؟ الجواب : استخدام المخدم الإيراني , و إن شركة كارا 2000 تفتخر أنها شركة رائدة تضع هذه المخدمات بين يدي عملائها الكرام .

اتصل بنا

+982126602500-7

أول منتج لأنظمة تسجيل التفقد المحوسب في إيران.

أول منتج لنظام تسجيل التفقد المزود بالكاميرا في إيران.

أول منتج لنظام تسجيل التفقد المزود بشاشة عرض لمسية في إيران.

الاختيار الأول للمؤسسات الكبرى و المناقصات الكبرى.

أول شركة تقدم خدمات الحوسبة السحابية في مجال تسجيل التفقد و سير العمل.

     iOS دانلود نرم افزار حضور و غیاب